الغلاف الجوي : Atmosphere

و هو النطاق الخارجي للأرض و يتكون أساسا من خليط من الغازات التي تحمل كميات متغايرة من الغبار و الكائنات الحية الدقيقة . و قد أظهرت التحاليل الكيميائية للهواء الجاف ، أنه يتكون من الغازات الآتية بالنسب المئوية المبينة أمامها:
نتروجين                                 78%
أكسجين                                  21%
أرجون                               0.093%
ثاني أكسيد الكربون                    0.03%
المجموع                           99.123%
و تكون الغازات الخاملة و هي النيون و الهيليوم و السكريبتون و الزينون بالإضافة إلى غاز الأوزون حوالي 35 جزء من المليون من الجو ، كما توجد آثار من غاز الهيدروجين و الأمونيا و الميثان و أكسيد النيتروز و بعض الغازات الكبريتية. كما أن الهواء لا يوجد جافا تماما و لكن بخار الماء يكون مختلطا به في نسب متغيره جدا تترواح بين الصفر تقريبا و 2% .
و من الناحية الجيولوجية يعتبر الأكسجين و ثاني أكسيد الكربون و بخار الماء و الغبار أهم مكونات الهواء . و من المعروف أن الغلاف الجوي يمتد حتى ارتفاع 350 كم تقريبا فوق منسوب البحر و ربما إلى أبعد من ذلك . و يمكن تقسيم هذا الغلاف إلى طبقتين مختلفتين عن بعضهما في الظروف الطبيعية اختلافا بينا و ذلك عند ارتفاع 12 كم . و تسمى الطبقة السفلى بالتروبوسفير Troposphere أو طبقة الجو السفلى . و تسمى الطبقة العليا بالاستراتوسفير Stratosphere أو طبقة الجو العليا ، و تتميز طبقة الجو العليا بخلوها تقريبا من تيارات الحمل و بخار الماء ، و السحب ، و الأختلاف في درجات الحرارة . و من الثابت أن درجة الحرارة في طبقة الجو السفلى تختلف بإختلاف الموقع الفلكي طبقا لخطوط العرض ، و هي كذلك تتناقص مع الأرتفاع بمعدل 6 درجات لكل كيلو متر واحد . و هذا الإختلاف في درجة الحرارة حسب المكان و الإرتفاع هو السبب في هبوب الرياح في طبقة الجو السفلى و تكون السحاب و تنقله فيها .
و قد يبدو لأول وهلة أنه من الغريب اعتبار الجو جزء متمما للكرة الأرضية ، و لكنه في الحقيقة كذلك ، إذ أن الهواء الجوي يتفاعل كيميائيا مع صخور القشرة الأرضية أثناء عمليات التجوية (Weathering) مكونا مركبات جديدة . كما أن تقلبات درجة حرارة الهواء هي التي تتسبب في تمدد و انكماش الصخور و ما يتبعه من تصدع و تفتت لها . و الرياح – و هي هواء متحرك – تعمل انسحاج (Abrasion) الصخور و نقل فتاتها من مكان إلى أخر ، كما إنها تحدث الأمواج و تثير التيارات في المحيطات . و لا يحتاج دور الهواء الجوي في توزيع سقوط الأمطار و الثلوج إلى شرح ، كما أن دوره في المساعدة على إنتشار ضوء الشمس بالإنعكاس على دقائق الغبار المحمل به شئ معروف . و أخيرا فإن أكسجين الهواء و ثاني أكسيد الكربون و بخار الماء مكونات في غاية الأهمية بالنسبة لكل أنواع الكائنات الحية .

 

 

 

عن الدكتور عبد الفتاح البنا

شاهد أيضاً

حضارات-فجر-التاريخ-protohistoric-civilizations

و أتى بعد هذه العصور الحجرية، عصر آخر، بزغ في أوله فجر معرفة المعادن عندما …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *