الرئيسية / المواد العلمية / صلب وتأمين المباني الأثرية الجزء الأول
تمثال أبوالهول بمنطقة أهرامات الجيزة أثناء الحرب العالمية الثانية 1945م الأحتياطات اللازمة لسند الرأس حافظا هليها من أثر أهتزازت النتاتجة عن التفجيرات

صلب وتأمين المباني الأثرية الجزء الأول

مقدمة: نظرا للطبيعة الخاصة التي تحكم المباني الأثرية والتداخل الواضح بين العديد من العوامل الخارجية والداخلية التي تؤثر بشكل سلبي على قدرة مقاومة هذه المباني للقوى المختلفة التي يتعرض لها المبنى الأثري سواء كانت قوى ساكنة Static Force أو قوى صدمية فجائية Impact loads (Dynamic Force) مما يؤدي إلى تصدع وانهيار المباني الأثرية. لذا يستوجب معه أخذ الإحتياطات اللازمة من أعمال صلب وتأمين هذه المباني بشكل مؤقت Temporary Structure كلِ طبقا لشدة خطورة حالتة الراهنة حتى تتم دراسة الوضع الراهن للمبنى ونقاط الخلل واسبابها، والأستقرار على الحل الإنشائي النهائي لدرأ الخطورة بشكل دائم. ولعله من المفيد تلخيص أسباب تصدع وانهيار المباني الأثرية في النقاط التالية: 1- أخطاء وعيوب في التصميم الأصلي للمبنى 2- استخدام عمالة غير ماهرة في التنفيذ تؤدي إلى سوء التنفيذ 3- القصور في دراسات التربة الحاملة قبل تنفيذ المبنى، أو التغيرات اللاحقة على التربة من تشبعها بمياه الرشح والنشع، أو تغير حركة المياة اسف الأساسات. كل هذه العوامل قد تؤدي إلى حدوث هبوط متفاوت Differential Settlement . 4- التغيرات الأنشائية اللاحقة على المبنى من إضافات أو إزالة غير محسوبة مثل تعلية طوابق على المبنى أو إزالة طوابق بشكل غير مدروس يؤديا إلى إجهاد و ترخيم الكمرات نتيجة لزيادة الأحمال Stress and Deflection ، في حين إزالة الأحمال بشكل غيرمتدرج وغير مدروس يؤدي إلى الترييح Relaxation نتيجة لتحرر المبنى من بعض الطوابق العليا دون عمل حسابات التخفيف أثناء تحرير هذه الأحمال. 5- التعرض للظواهر الطبيعية وأخطارها المفاجئة كالزلازل والعواصف والسيول. 6- التعرض للتدمير المباشر نتيجة للحرائق و الأنفجارات. 7- الفعل الأستاتيكي لعوامل التعرية الطبيعية والتقادم بالعامل الزمني. 8- الأستخدام الخاطئ للمبنى في أغراض على خلاف ما بني من أجله و زيادة الأحمال الحية التي لم توضع في الأعتبار عند الأنشاء.

1- أنواع الصلبات والشدات: على الرغم من جلاء الهدف من استعمال الصلبات والشدات في المباني القديمة والأثرية، وهو سند ودعم العناصر الأنشائية في المباني الأثرية الأيلة للسقوط إلى أن يتم تدعيمها وترميمها (بما يسمى أعمال التنكيس) بما يتفق مع المعايير المنظمة لعمليات ترميم المباني الأثرية من حيث المظهر والشكل والقيمة الأثرية طبقا لطبيعة المبنى الأثري وتصميمه الأصلي ومواد البناء المستخدمة في إنشائه، التي يحظر عدم المساس بأي مما ذكر في حالة الأحتفاظ بمظهره وقوته بشكل مقبول وجيد. لذلك يجب في عمل الصلبات والشدات ألا تمثل عبئ جديد على المبنى الأثري من حيث تشويه الأسطح خاصة الحاملة لعناصر معمارية أو زخرفية جراء ارتكاز عناصر الشدة على هذه الأسطح. و تختلف مواد إنشاء الصلبات والشدات تبعا لسلوك المبني الأثري الأنشائي الميكانيكي من حيث جسائته Rigidity of Structure أو مرونته Elasticity of Structure. ومن المبادئ العامة لمعظم انواع الصلبات والشدات سرعة وسهولة التركيب و الفك، وتكون ذات تكلفة معقولة.

2- السقالة: Scaffold هي عبارة عن منشأ مؤقت يحتوي على منصات عمل أفقية مرتفعة عن الأرض يستخدمها

العمال كممرات أمنة للصلبة أثناء تنفيذ أعمال الصلب والشدات وتستخدم لتشوين المون والمواد اللازمة لأعمال التنكيس والأصلاح عليها. construction of Christ the redeemer in Rio

3- الصلبة أوالشدة: False Work &Raking shores هو عبارة عن منشأ مؤقت Temporary Structure يقوم بحمل منشأ دائم لا يقاوم الأحمال الواقعة عليه بسبب حدوث انهيار لأي جزء أو عنصر منه أو يستخدم اثناء القيام بأعمال التنكيس و الأصلاح لهذا المبنى. و لتصميم و تنفيذ الصلبات اللازمة لإرتكاز العناصر الأنشائية المعيبة والمعرضة لأنهيارات أو غير صالحة لنقل الأحمال المؤثرة عليها اثناء أجراء أعمال التنكيس والأصلاح لأيِ من هذه العناصر أو لعناصر مجاورة أو أجراء تعديلات بالمنشأ، حيث لا يعفى خضوع تصميم وتنفيذ عمل الصلبة أو الشدة من مسئوليات أو إلتزامات قانونية خاصة في المباني الأثرية.  و تتلخص الأغراض التي يجب أن يحققها تصميم و تنفيذ الصلبة في التالي: i. تعمل الصلبة كوحدة واحدة متكاملة محققة لمتطلبات الأستعمال التي أنشئت من أجله. ii. توفير عامل

شكل رقم (2): تمثال أبوالهول بمنطقة أهرامات الجيزة أثناء الحرب العالمية الثانية 1945م الأحتياطات اللازمة لسند الرأس حافظا هليها من أثر أهتزازت النتاتجة عن التفجيرات

أمان كافٍ ضد الأنهيار وعدم الأتزان Instability أو التشكل و التشويه Deformation أو الترخيم Deflection أو حدوث شروخ معيبة في المبنى الأثري. iii. توفير عامل أمان كافٍ للمباني المجاورة والمارة اثناء عمليات الصلب والتنكيس والأصلاح. 4- المواد المستخدمة في إنشاء الصلبات والشدات: استخدم الأنسان قديما العديد من المواد الطبيعية لأغراض الصلب والتدعيم المؤقت منها الحجر وقوالب الطوب المحروق و سيقان وأفرع الأشجار و عبوات الرمال، أما حديثا بعدما أستحدثت الدراسات الأنشائية الخاصة بتوزيع الأحمال في المباني تطورت أعمال الصلب والتدعيم المؤقت لتواكب  تطورات التقدم الأنساني مثلها مثل أي مجالات الحياة لتضيف مزيدا من الأمان في التعامل مع المباني القديمة والأثرية الأيله للسقوط بغرض الحفاظ عليها وتأمنيها أثناء أعمال التنكيس والترميم والأصلاح لما تحمله من قيم تراثية وتاريخية ومعمارية. فمن حيث المواد المستخدمة في إنشاء الصلبات والشدات والدعامات المؤقته فهنالك الصلبات المبناه من الكتل الحجرية وقوالب الطوب Masonry Support ، وأقتصرت هذه النوعية من الصلبات أو الدعائم على أثنين من الوظائف وهي البناء القائم الرأسي من أحد الأطراف أو الأوجه والمائل الطرف أو الوجه الأخر لصد الدفع الناتج عن انبعاج الحائط الأيل للسقوط من أحد أوجهه أو من الواجهين في حالة ما يكون حائط حامل وفاصل لحيزين من الفراغات، والنوع الثاني هو البناء المعتاد لصلب العناصر الأفقية الأيلة للسقوط كعتب الفتحات والكمرات الحامله للأسقف أوالأسقف مباشرة في حالة المقابرالصخرية المنحوتة في باطن الجبل. كما تستخدم الدعائم المبناه ايضا في حالة متطلبات الدعائم المستديمة ذات المظهر الجمالي المقبول، إلى جانب مقدرتها على التشكيل بنفس كيفية تشكل الأسطح الأثرية الأصلية من حنايا وانكسارات لخطوطها التي تميز فتحات الطرز الفنية للعمارة القديمة من مداخل ونوافذ كالعقود والدخلات والخارجات في الحوائط غير المسطحة بأنواعها المختلفة.

الصلبات والشدات الخشبية والتي تضم أنواع مختلفة من حيث الوظيفة (مائلة، رأسية، طائرة وتسمى أيضا صلبات أفقية). ظهرت الصلبات والشدادت في صور متعددة منذ أن عرف الأنسان أعمال البناء والتشييد ونحت التماثيل العملاقة لسهولة تناولها وربط وفك عناصرها بوسائل بسيطة كحبال قلف النخيل ويضا سهول تشكلها بشكل فرمات للعناصر الأنشائية ذات الخطوط المنحنية، كما انها بديل في حالة الطوارئ عند التعسر في الحصول على شدات معدنية، ومن ابسط اشكال الدعامات الخشبية الجلسات المربعة وفي حالة الفتحات الكبيرة نحتاج إلى الجلسات الموصلة من قطع.  الصلبات و الشدات المعدنية القياسية  Standard Props،وتستخدم في الحالات ذات البحور الواسعة وتتميز بسهولة التركيب والفك والتحكم في الأرتفاعات مع عامل امان كبير. كما انها تتميز عن غيرها من الصلبات في المحافظة على السمات الجمالية لأعمال التشطيب والنهو الخارجي. ايضا تتميز بقدرتها العالية في دعم وسند الضغوط الجانبية للحوائط اكثر من الشدات الخشبية أو حتى الدعامات المبناة من مواد البناء التقليدي. كما تستخدم الأسافين أوالخوابيرالمعدنية خاصة الحديد الصلب في تدعيم اسقف المقابر الصخرية لعمل دعامات وربط للسقف الأيل للسقوط مع مايعلوه من طبقات في الصخور ذات التركيب الطبقي Rock Anchor Bolt System.

عن د. عبد الفتاح البنا

شاهد أيضاً

السيرة الذاتية أ.د. عبد الفتاح السعيد البنا أستاذ ترميم المواقع الأثرية والآثار الثابتة

السيرة الذاتية Curriculum Vitae لإسـم : عبد الفتاح السعيد عبدالفتاح البنا الجنسية: مصــــرى تاريخ الميلاد: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *